البحث شعبية

مقابلات مع سـمـوه - 27 أغسطس, 2012

حوار محمد بن راشد مع "الخليج" بعد فوزه التاريخي ببطولة العالم للقدرة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مجدداً، أنه وشعب الإمارات يعشقان المركز الأول، ويجب عدم النظر إلى الوراء. وقال سموه لـ "الخليج" بعد فوزه التاريخي بلقب بطولة العالم للقدرة على رأس فريق الإمارات، في السباق العالمي الذي أقيم في ميادين أوستن بارك ببريطانيا، إن الإنجاز الكبير لا يأتي إلا بالعمل والجهد والتخطيط السليم لكل مراحل السباق، بالإضافة للخبرة التي تكوّنت لديّ عبر السنين، استطعنا انتزاع اللقب العالمي.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تحدث عن الإنجاز وروعته والفروسية، وفيما يلي نص الحوار:

* صاحب السمو: عام بعد عام تزيد إنجازاتك الرياضية الشخصية، سباق الـ 160 كم ليس سباقاً عادياً، واللقب العالمي لا يحصل عليه إلا شخص واحد عالمياً إلى أين تريد الوصول؟

- أنا أحب الفروسية وأستمتع بها، هي جزء مني وأنا جزء منها، الفروسية تلهمني، وتؤثر في طبعي وفي شعري، والخيل تعرفني وأعرفها وتحبني وأحبها، حب المنافسة يجري في دمي، والحصول على المراكز الأولى في كافة المجالات يسعدني ويسعد شعبي.. لن نتوقف لأن التوقف عن تحقيق الإنجازات هو توقف عن ممارسة الحياة..

* صاحب السمو، فوز عالمي مستحق في ظروف جوية صعبة كيف تحقق ذلك؟

- التوفيق من عند الله.. وقبل الإجابة أحب أن أهدي اللقب العالمي لأخي الشيخ خليفة "حفظه الله" ولشعبنا الإماراتي الرائع، ولجميع الشعوب العربية التي عرفت بحب الفروسية منذ القدم.

- أما بالنسبة للسباق فأكون صريحاً معك بأنه كان من أصعب السباقات.. الأمطار الغزيرة والأجواء الصعبة أعطت ميزة إضافية للكثير من الفرق الأوروبية والآسيوية المعتادة عليها.. وبالمناسبة الفرق والفرسان المشاركون هذا العام كانوا من الأقوى في سباقات القدرة.. والحمد لله بالتخطيط السليم لكل مراحل السباق.. وبالتوازن الدقيق بين سرعة الحصان وعدم إجهاده.. بالإضافة للخبرة التي تكونت لدي عبر السنين استطعنا انتزاع اللقب العالمي.. وفي النهاية لا يوجد إنجاز من دون إعداد واستعداد.. ولا توجد نتيجة من دون عزيمة.. ولا يأتي الفوز إلا لمن يصر عليه.

* صاحب السمو.. هذا العام هو العام الثالث (هاتريك) الذي ينتزع فيه فرسان الإمارات اللقب العالمي، ما السر في هذا الإنجاز؟

- لا يوجد أسرار في أي عمل نعمله، لدينا إصرار وعزيمة، ولدينا خطة وتكتيك.. ولدينا تدريبات متواصلة، فرسان الإمارات هم جزء من شعب الإمارات الذي لا يرضى إلا بالمراكز الأولى.. وأنا أتابع الفريق بنفسي وأحرص دائماً على تشجيعهم ونقل الخبرات لهم.. تحقيق اللقب العالمي لأول مرة كان صعباً.. ولكن الأصعب الحفاظ على اللقب لثلاث سنوات متوالية.. والحمد لله وفقنا لذلك.. وفرسان الإمارات هم نموذج لغيرهم.. كل الفرق الإماراتية في أي مجال رياضي أو اقتصادي أو حكومي أو غيره قادرين أيضاً على الوصول للمراكز الأولى عالمياً، وهذه رؤيتنا لدولة الإمارات.. وهذه رسالتنا للجميع من هذا الإنجاز..

* صاحب السمو أبناؤك وبناتك جميعهم فرسان، هل هو توجيه أم إلهام؟

- لو كانت الفروسية بالتوجيه لأصدرنا القوانين ووضعنا اللوائح وانتظرنا النتائج.. الفروسية حب ونبل وأخلاق أيضاً.. ولن تجد أمة تحب الفروسية وتهتم بخيولها كالعرب.. لما رأوا لها من خير عظيم عليهم.. وكما في ديننا “الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة"، أبنائي هم جزء من شعب الإمارات ومن الأمة العربية المحبة للخيل والفروسية.. ويسعدني تميز أي ابن من أبناء الإمارات في أي رياضة.. كلهم أبنائي ونفخر بهم ولا نريد لهم إلا المراكز المتقدمة.. وهذه ليست نظرتي لوحدي بل هي أيضاً رؤية أخي الشيخ خليفة وهي المنهج الذي وضعه الآباء المؤسسون.. نفرح بالإنجاز، ولكن لا نركن إليه.. لأننا لا ننظر للوراء أبداً.. لأن المستقبل والإنجاز القادم أمامنا.

بقلم: رائد برقاوي

 صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم -  - محمد بن راشد لـ الخبر التالي
27 أغسطس, 2012

محمد بن راشد لـ "الخليج": اللقب العالمي جهد وتخطيط وخبرة